قناة إسطنبول.. منفذ للاقتصاد العالمي ومدخل إلى قلب الاستثمار العقاري
قناة إسطنبول..  منفذ للاقتصاد العالمي ومدخل إلى قلب الاستثمار العقاري
قناة إسطنبول.. منفذ للاقتصاد العالمي ومدخل إلى قلب الاستثمار العقاري

2020-Mar-02

بعيداً عن التجاذبات السياسية هنا وهناك بين الأقطار العربية والأوروبية بل حتى في أقاصي المعمورة بما فيها كلا القطبين الأميركي والروسي، إلى جانب التنين الصيني الرابض، بدأ تنفيذ مشروع قناة إسطنبول المائية ليربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة وليتحول من قصاصات ورق إلى قصة صعود نجم في أوراسيا بشقيها الأوروبي والآسيوي سيعيد ترتيب خريطة العالم كما سيعيد توزيع موازين القوى العالمية. لكن؛ من منطلق مفهوم المدرسة الاقتصادية التي ترى أن الاقتصاد هو الذي يحرك السياسة وينتجها، كيف أثارت هذه القناة كل هذه التيارات والتجاذبات السياسية، وكيف ستعيد هذه القناة توزيع موازين القوى، كيف ترى هذه المدرسة مشروع القناة على صعيد التجارة العالمية، بل وكيف تراها من منظور قطاع الاستثمار العقاري تحديداً. كل هذا وأكثر هو ما سنتعرف عليه ونتطرق إليه في مقالتنا هذه في شركة سلسبيل.

دراسات وبيانات حول جدوى قناة إسطنبول المائية


في تصريحات لوزارة النقل والبنى التحتية التركية، صرحت الوزارة بحجم دراسات متعمقة أجريت حول جدوى إنشاء القناة عبر 9 سنوات من عام 2011 إلى غاية 2019، وفي مختلف الحقول والمجالات تضمنت، تحليل الزلازل، التخطيط الحضري، التراث الثقافي، البيئة وإدارة المرور إلى جانب الدراسات الاقتصادية، كل ذلك تم بواسطة أكادميين أتراك من أرقى الجامعات التركية وعلى الأراضي التركية والفرنسية ضمن مختبرات محاكاة متقدمة بهدف استقراء جدوى المشروع وآفاقه من مختلف الأبعاد، حتى خلصت إلى قناة تشق إسطنبول على موازاة مضيق البوسفور وعلى طول 45 كيلومتر، لتخلف خلفها جزيرة عائمة على الضفة الأوروبية مع مطلع 2026، بهدف تخفيف الضغط على مضيق البوسفور الذي ضاق بسفنه وبدأ ينذر بكوراث طبيعية حسبما خلصت إليه الدراسات التركية.

قناة إسطنبول ومراكز التجارة العالمية

مقالة قناة اسطنبول الجديدة 3.jpg
بمشروع القناة ستتحول إسطنبول إلى مركز تلاقي خطوط التجارة البرية والبحرية بين الشرق والغرب، لتكون نقطة ربط جديدة في العالم، حيث صرح وزير المالية التركي بأن "إسطنبول ستتحول إلى مركز مالي عالمي يقدم خدمات للمستثمرين بأسعار تنافسية لمراكز فرانكفورت ولندن وسنغافورة ونيويورك، كما أنه يتفوق على تلك المراكز العالمية بميزة توسطه لقارات العالم القديم"، وهو التصريح الذي أثار الكونغرس الأميركي ودفع به إلى رفع مقترحات باتخاذ خطوات حازمة تجاه الحلم التركي الذي سينهد بالبلاد إلى مصافي الدول العالمية ومراكز العالم.

ارتفاع بسعر المتر المربع إلى أكثر من 50%


بشطر القناة المنظورة للجانب الأوروبي، سيستحيل الشطر الأوروبي التركي إلى جزيرة عائمة شواطئها تمتد من البحر الأسود مروراً ببحر مرمرة إلى القناة اجديدة ومضيق البوسفور وهو ما يعني إرتفاع جنوني فلكي في سعر كل متر مربع وكل عقار على هذه الجزيرة الأوروبية حيثما بعدت عن ضفة القناة حتى. وبالنظر إلى السنوات الماضية نلاحظ إرتفاع بنسبة 56.4% على سعر المتر المربع في العديد من المناطق على الجزيرة الأوروبية، قُبيل حتى المباشرة بأعمال الهدم الحكومية على ضفاف الجزيرة الجديدة.

استثمارات للقطاع العام والخاص على الضفاف

مقالة قناة اسطنبول الجديدة  2.jpg
بميزانية بلغت الـ 25 مليار دولار أميركي لتنفيذ مشروع القناة، قامت الحكومة التركية بتخصص 10 مليار منها لصناديق الاستثمار على ضفاف القناة الجديدة، مثل مدينة الملاهي المائية على الضفة الأوروبية والمتنزهات الواقعة بين بحيرة دورسو والبحر الأسود إلى جانب العقارات السكنية. وفي ذات السياق سارعت شركات المقاولات والاستثمار العقاري بدراساتها لانتهاز جميع فرص القطاع الخاص المتاحة لاستثمار كل متر مربع على الضفتين.

الخزينة القومية التركية وقناة إسطنبول

مقالة قناة اسطنبول الجديدة  4.jpg
تتوقع الخزينة التركية دخول 1 مليار دولار إلى محفظتها بمعدل مرور 10 آلاف سفينة سنوياً لتصل إلى 5 مليارات دولار بمعدل 50 ألف سفينة سنوياً وهو الهدف التركي المنظور التي تعقد عليه أنقرةُ آمالها، حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية للقناة أكثر من 68 ألف سفينة شهرياً.

قطاع الاستثمار العقاري وقناة إسطنبول

مقالة قناة اسطنبول الجديدة.jpg

في خضم أعمال القناة وخضم التجاذبات السياسية والاستثمارات الحكومية، تبقى حصة الأسد لقطاع الاستثمار العقاري الذي شهد ارتفاع متفاوت في أسعار جميع العقارات في مختلف المناطق التركية، حتى البقاع الباردة منها طيلة السنوات الماضية بدأت تنشط وتغلي بالمشاريع العقارية الجديدة من مجمعات سكنية ومكاتب تجارية إلى جانب المرافق الصحية والملاهي الرياضية. حيث يلحظ ارتفاع في أسعار الإيجار والتملك في مختلف المناطق المحاذية والمجاورة للقناة مثل بهجة شهير، بشاك شهير، كايا شهير، كوتشوك تشكمجه، كايا باشي، باسين إكسبريس بالإضافة إلى مناطق آخرى نائية مثل أرناؤوط كوي التي باتت مهوى أفئدة المستثمرين وحاضنة جديد المشاريع. وذلك حيث أن القناة التي يبلغ طولها 45 كيلو متر ستشق كل من أرناؤوط كوي وكوتشوك تشكمجه بالإضافة إلى باشاك شهير ومنطقة أفجلار على امتداد طولها، لكن تحتضن منطقة أرناؤوط كوي أكثر من 28 كيلو متر من طول القناة وهو ما يفسر تهافت المستثمرين إليها.

تبقى قناة إسطنبول في الختام واحداً من أضخم وأهم المشاريع الحيوية الاستراتيجية في تاريخ الجمهورية التركية بل في تاريخ أوراسيا إجمالاً وأحد أهم مشاريع الحضارة البشرية في العصر الواحد والعشرين، وعلى الرغم من الصخب العالمي تبقى ضفافها وصفصافها غداً بموقعها الاستراتيجي المطل على واحد من أهم خطوط ومنافذ التجارة العالمية واحداً من أهم المواقع للاستثمار العقاري في تركيا على الإطلاق.
يمكن لجميع زوار شركة سلسبيل الاطلاع على مشروع القناة عبر بوابته الحكومية الرسمية على الرابط التالي: https://www.kanalistanbul.gov.tr/tr

شارك المقال

النشرة

البريدية